حكم القول بأن أهل النار يموتون بعد مدة من العذاب

لقد حصل نقاشٌ بيني وبين شخصٍ حول مسألةٍ من مسائل العقيدة، فلقد قال هذا الشخصُ أنَّ أهل النار يموتون بعد العذاب والعقاب في جهنم بعد فترةٍ من الزمن، واستدلَّ بقوله تعالى: لَابِثِينَ فِيهَا أَحْقَابًا [النبأ:23]؟

هذا القول خطأ، قد يُروى عن بعض السلف، لكنه قولٌ خطأ، هذه الأحقاب لا نهايةَ لها، حقب بعد حقب، حقب بعد حقب، ليس لها نهاية، والآيات المجملة تُفسرها الآيات المحكمة الواضحة، كما قال الله : لَا يُقْضَى عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا [فاطر:36]، نصّ القرآن: لَا يُقْضَى عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا وَلَا يُخَفَّفُ عَنْهُمْ مِنْ عَذَابِهَا كَذَلِكَ نَجْزِي كُلَّ كَفُورٍ والعياذ بالله، ويقول جلَّ وعلا: كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيرًا [الإسراء:97]، ويقول سبحانه: فَذُوقُوا فَلَنْ نَزِيدَكُمْ إِلَّا عَذَابًا [النبأ:30]، ويقول : إِنَّهُ مَنْ يَأْتِ رَبَّهُ مُجْرِمًا فَإِنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَى [طه:74]، ويقول: وَيَتَجَنَّبُهَا الْأَشْقَى ۝ الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرَى ۝ ثُمَّ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَى [الأعلى:11- 13]، بل يستمر في العذاب -نعوذ بالله- آيات مُحكمات.

أما لَابِثِينَ فِيهَا أَحْقَابًا فهذه فيها إجمال، تُفسّرها الآيات الأخرى، والله يقول جلَّ وعلا: فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ [آل عمران:7]، هذه من الآيات التي فيها شبهة لأهل الزيغ، وأما أهل البصيرة فليس فيها شبهة، بل يُفسرونها بالآيات المحكمات الواضحات البيّنات.

فتاوى ذات صلة