ما معنى حديث "رؤوسهن كأسنمة البُخت.."؟

يقول في حديث الرسول ﷺ: صنفان من أهل النار لم أرهما بعد: قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنمة البُخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها.. إلى آخر الحديث.. ما المقصود بقوله ﷺ: مميلات مائلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة، هل المراد بذلك هو جعل المرأة شعرها على جهة واحدة من الرأس؟

وضح ﷺ أنهن من أهل النار، وأنهن نساء كاسيات عاريات يلبسن لباسًا لا يسترهن، وهن في الاسم كاسيات والحقيقة عاريات؛ إما لرقته وإما لقصوره وعدم ستره، فهذا من المعاصي التي فعلنها "كاسيات عاريات" يعني ملابس غير ساترة، مائلات عن الرشد والهدى، عن العفة، مميلات لغيرهن؛ من الفساد والزنا، فهن لا يبالين بأسباب الزنا كاسيات عاريات، ومع هذا مائلات عن الرشد والهدى إلى الباطل مميلات لغيرهن، ولهذا أخبر أنهن من أهل النار، ورؤوسهن كأسنمة البخت المائلة قال بعض أهل العلم في ذلك: يعني يضخمنها، يحطين عليها تضخيمات فتبدو كبيرة كأنها رأسان كأسنمة البخت المائلة التي لها شبه السنامين لكونها يضخمن بالخرق أو بغير ذلك مما يكبّر الرؤوس.... كعلامة لهن.... نسأل الله العافية.

فتاوى ذات صلة