هل يحصل الأجر لمن ذكر الله وقلبه لاهٍ؟

بالنسبة للذكر: هل يحصل له الأجر على مَن ذكر الله وقلبه لاهٍ؟

على حسب حاله، وكلٌّ له حسبه، فإذا اجتمع القلب واللسان تمت المسألة، وإذا كان القلبُ فله نصيبه، وإذا كان اللسان فله نصيبه، وإذا اجتمعت الثلاثةُ: القلب واللسان والجوارح؛ فهذا هو الكمال.

س: بالنسبة للأجر المُترتب؟

ج: كلٌّ على قدر حضور قلبه، وعلى قدر عمله.

س: مَن قال أذكار الصباح والمساء بقلبٍ غافلٍ هل تنفعه؟

ج: على حسب استحضاره يكون أجره، كلما زاد الاستحضارُ كان الأجرُ أكثر.

فتاوى ذات صلة