صحة أحاديث تعليم الشياطين الناس أمور دينهم

السؤال:
ذكر في كتاب إتحاف الجماعة للتويجري حديث رواه مسلم في مقدمته، قد قال ما معناه: عن عبد الله بن عمر أن في البحر شياطين مسجونة أوثقها سليمان يوشك أن تخرج وتعلم الناس قرآنا، وحديث آخر معناه: أن في آخر الزمان تأتي شياطين إلى المساجد تعلم الناس أمور دينهم، فما صحة ذلك مع الشرح إن أمكن؟

الجواب:
هذا مما تلقاه عن بني إسرائيل والله أعلم، أخبار بني إسرائيل التي ما جاء فيها نص مما لا يصدق ولا يكذب، هذه من أخبار بني إسرائيل، النبي ﷺ قال: حدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج.
فالواجب التثبت لأنه قد يأتي شياطين إنس -ما هم شياطين جن- يتكلمون ويعظون ويذكرون ويحللون ما حرم الله ويحرمون ما أحل الله، يجب الحذر فلا يؤخذ العلم إلا ممن عرف بالخير والهدى، ما يؤخذ العلم ممن هب ودب ولا يعرف حاله لا.
على أهل الإسلام ألا يأخذوا العلم إلا ممن عرف بالعلم والخير والأمانة، لا يؤخذ العلم من ناس مجهولين لا يدرى عنهم إلا بالدليل، لا بد من الدليل.

فتاوى ذات صلة