لتصفح نسخة الموقع السابقة اضغط هنا.

دور المرأة في الدعوة إلى الله

السؤال:

ما هو دور المرأة في الدعوة إلى الله؟ هل يجوز لها أن تخرج إلى الدعوة إلى الله خارج حدود منزلها وبلدها؟

الجواب:

عليها نصيبها حسب طاقتها، عليها نصيبها من الدعوة إلى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في حدود قدرتها، في منزلها ومع أخواتها في الله، وفي بلدها، وفي طريقها، وفي سوقها، وفي كل مكان تستطيع إنكار المنكر والدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة مع التزام الحجاب، التزام ما شرع الله بحقها، وفي الأسفار مع المحرم إن كان هناك سفر لا بد تكون مع محرمها، فالأمر عام: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ [التوبة:71]، وهكذا قوله سبحانه: وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ [فصلت:33] عام، فالمسألة عامة لكن كل على قدر حاله، الرجل على قدر حاله، والمرأة على قدر حالها فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن:16].

فتاوى ذات صلة