حكم صيام السابع والعشرين من رجب والنصف من شعبان

السؤال:

ما هو فضل صيام سبعة وعشرين رجب وليلة النصف من شعبان؟ وهل هناك حديث عن الرسول يحث المؤمنين على صيام تلك الأيام؟ وهل صيام الأيام الثلاثة الأولى من شهر رجب أو شهر شعبان أو شوال وفضلها أكبر من مثيلاتها في الأشهر الأخرى؟

الجواب:

هذا لا أصل له، فإن بعض أهل العلم يزعم أن سبعة وعشرين رجب أنها ليلة الإسراء والمعراج، وهذا لا أصل له، والحديث المروي في ذلك غير صحيح، فليس لها خصوصية، وليس لصيام ثلاثة أيام من أول رجب أو من أول شعبان أو من أول شوال خصوصية. 

إنما شرع صيام ثلاثة من كل شهر عام لكل الشهور، يشرع للمؤمن أن يصوم ثلاثة أيام من كل شهر، لا فرق بين رجب وغيره، كذلك ستة أيام من شوال جاء الشرع بها أيضا ما هي بثلاث ستة أيام من شوال، أما الثلاث فهي عامة للشهور كلها، أما تخصيص برجب بأنه يصام منه سبعة وعشرين رجب، أو ثلاثة من أوله، أو ليلة النصف من شعبان تقام وحدها هذا لا أصل له، جاء فيه أحاديث غير صحيحة، ليلة النصف من شعبان ليست بصحيحة ولا يعتمد عليها.

فتاوى ذات صلة