لتصفح نسخة الموقع السابقة اضغط هنا.

السنة للإمام والمنفرد أن يقرأ في الأولى أطول من الثانية

س: ع. م. -كفر الشيخ- مصر، يسأل: ما الحكم لو قرأ الإمام في الصلاة في الركعة الأولى مثلا: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص:1] ثم قرأ في الثانية: وَالضُّحَى [الضحى:1]؟

ج: لا حرج على الإمام إذا قرأ في الركعة الأولى أقل مما يقرأ في الثانية لعموم قول الله سبحانه: فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ [المزمل: 20] وعموم قول النبي ﷺ للذي أساء صلاته: إذا قمت إلى الصلاة فأسبغ الوضوء، ثم استقبل القبلة فكبر، ثم اقرأ بما تيسر معك من القرآن، وفي لفظ: ثم اقرأ بأم القرآن وبما شاء الله الحديث.
لكنه بذلك قد ترك الأفضل؛ لأن السنة الثابتة عنه ﷺ من قوله وفعله، تدل على أن السنة للإمام والمنفرد أن يقرأ في الأولى أطول من الثانية، في جميع الصلوات الخمس، أما المأموم فهو تبع لإمامه. وفق الله الجميع[1].
  1. من ضمن الأسئلة الموجهة من (المجلة العربية)، (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز: 11/82- 83).

فتاوى ذات صلة