أين يضع المصلي يديه أثناء الصلاة

س: نشاهد كثيرًا من الناس يضع يديه تحت سرته والبعض يضعهما فوق صدره وينكر إنكارًا شديدًا على من يضعهما تحت سرته. والبعض يضعهما تحت لحيته، والبعض يرسل يديه. فما هو الصواب في ذلك وفقكم الله؟

ج: قد دلت السنة الصحيحة على أن الأفضل للمصلي حين قيامه في الصلاة أن يضع كفه اليمنى على كفه اليسرى على صدره قبل الركوع وبعده، ثبت ذلك من حديث وائل بن حجر وقبيصة بن هلب الطائي عن أبيه رضي الله عنهما.
وثبت ما يدل على ذلك من حديث سهل بن سعد الساعدي . أما وضعهما تحت السرة فقد ورد فيه حديث ضعيف عن علي ، أما إرسالهما أو وضعهما تحت اللحية فهو خلاف السنة. والله ولي التوفيق[1].
  1. من ضمن أسئلة موجهة إلى سماحته، طبعها الأخ محمد الشايع في كتاب، ضمن أسئلة موجهة إلى سماحته طبعها الأخ محمد الشايع في كتاب، (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز: 11/98).

فتاوى ذات صلة