تخصيص قدر معين من القرآن لكل ركعة ولكل ليلة

س: ما رأيكم -حفظكم الله ونفع بعلومكم- فيما يفعله بعضُ الأئمة من تخصيص قدرٍ معينٍ من القرآن لكل ركعةٍ ولكل ليلةٍ؟

ج: لا أعلم في هذا شيئًا؛ لأن الأمر يرجع إلى اجتهاد الإمام، فإذا رأى أن من المصلحة أن يزيد في بعض الليالي أو بعض الركعات لأنه أنشط، ورأى من نفسه قوةً في ذلك، ورأى من نفسه تلذذًا بالقراءة، فزاد بعض الآيات لينتفع وينتفع مَن خلفه، فإنه إذا حسن صوته وطابت نفسه بالقراءة وخشع فيها ينتفع هو ومَن وراءه، فإذا زاد بعض الآيات في بعض الركعات أو في بعض الليالي فلا نعلم فيه بأسًا، والأمر واسع بحمد الله تعالى[1].
  1. مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز (11/ 335).

فتاوى ذات صلة