حكم الزيادة على ثلاث في غسل الأعضاء عند الوضوء 

السؤال: سؤالها الثاني تقول: عند الوضوء نغسل أعضاء الوضوء ثلاثاً، هل إذا زادت عن ثلاث تنقض الوضوء أم لا؟ 

الجواب: السنة في الوضوء مرة مرة، ومرتين مرتين، وثلاثاً ثلاثاً، هذا هو الثابت عن رسول الله عليه الصلاة والسلام، توضأ مرة مرة في كل عضو، وتوضأ مرتين مرتين، وتوضأ ثلاثاً ثلاثاً، توضأ في بعض الأعضاء مرتين وبعضها ثلاث، هذا كله لا بأس به، أما الزيادة على الثلاث فلا ينبغي، على ثلاث غسلات يعني، لا ينبغي الزيادة على ثلاث غسلات لا في الوجه ولا في اليدين ولا في الرجلين، أما الرأس فيمسح مسحة واحدة، أما الرأس يمسح ولا يغسل، يمسح مسحة واحدة، يبدأ بمقدمه إلى قفاه ثم يرد اليدين إلى المكان الذي بدأ منه، الرجل والمرأة سواء، هذه السنة لكن المحافظة على الثلاث أفضل، كونه يغسل يديه ثلاثاً ووجهه ثلاثاً ويديه ثلاثاً فهذا هو الكمال، فإن اقتصر على غسلة واحدة أو غسلتين فلا بأس بذلك ولاسيما للتعليم وبيان أن هذا جائز، كل هذا لا بأس به، أو ليعود نفسه الأخذ بالرخصة، كل هذا لا بأس به، أو غسل بعض الأعضاء مرتين وبعضها واحدة، أو بعض الأعضاء مرتين وبعضها ثلاثاً، كل هذا لا حرج فيه والحمد لله، لكن لا تنبغي الزيادة؛ لأنه جاء عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه ذكر الوضوء وغسل ثلاثاً ثلاثاً قال: فمن زاد على هذا فقد أساء وتعدى وظلم، فهذا يدل على أنه لا ينبغي أن يزيد على الثلاث أبداً. نعم. 

فتاوى ذات صلة