حكم من حج وعليه دَيْن

ما حكم حج المديون؟ مع العلم أنه سدد جزءًا كبيرًا من دينه، ووجد فرصةً حسنةً لأداء الفريضة ووجود تذاكر سفر مجانًا؟

حجّه صحيح، لا شيء في ذلك، لكن ينبغي له أن يبدأ بالدين، ولا يُسمَّى: مُستطيعًا وهو عاجزٌ عن قضاء دينه، ولكن لو حجَّ وأخَّر الدَّين فحجّه صحيح، ولكنه أساء في تقديم الحج على قضاء الدَّين؛ لأنه غير مُستطيعٍ في الحقيقة، غير مطالبٍ حتى يستطيع ذلك بقضاء الدَّين ووجوب النَّفقة التي تُعينه على ذلك، ولو حجَّ وتجشم المشقَّة وعليه دَيْنٌ؛ صحَّ حجه.

فتاوى ذات صلة