حكم التحية بـ (صباح الخير أو مساء الخير)

السؤال: في الحقيقة محمد أحمد عبد العالي يثني على البرنامج ويقول أيضاً: بعد أن سألتكم هذا السؤال الكبير، والذي يحتاج إلى إجابة كبيرة، أريد أن أعرف ما حكم التحية: صباح الخير، هل هي جائزة أم لا؟

الجواب: صباح الخير لا أعلم لها وجهاً، صباح الخير.. مساء الخير ما أعلم لها وجهاً، والذي ينبغي أن يقال: (السلام عليكم) ثم يقول: صبحكم الله بالخير، ومساكم بالخير، أو كيف أصبحت أو كيف أمسيت، أما صباح الخير ومساء الخير ما أعلم لها أصلاً ولا أعلم لها وجهاً، وإن كان قد يراد بذلك صباح الخير لكم أو صباح الخير ينزل بكم، ولكن استعمال الألفاظ الأخرى مثل كيف أصبحت؟ كيف أمسيت؟ صبحك الله بالخير، مساك الله بالخير بعد ما يقول: السلام عليكم، يبدأ بالسلام ويقول: (السلام عليكم) وإذا كمله فقال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، كان أفضل، ثم إذا أحب يزيد فيقول: كيف أصبحت؟ كيف أمسيت؟ لعلك بخير، أرجو أنك بخير، أو صبحك الله بالخير، إذا كان في أول النهار، أو مساك الله بالخير إذا كان في آخر الليل، كل هذا طيب من باب العناية بأخيه والتحفي بأخيه، كله طيب. نعم.
المقدم: أحسنتم.

فتاوى ذات صلة