حكم الاختلاط بالنساء في الأفراح

السؤال: أيضاً يقول: هل من الشر أن يختلط الإنسان بالنساء شابات وشيب في حالات الفرح؟

الجواب: لا شك أنه من الشر اختلاطه بالنساء، لا شك أنه من أعظم أسباب الفساد والفتنة، فالواجب التميز، وأن يكون الناس على حدة، الرجال على حدة والنساء على حدة، في الفرح مثل الأعراس، يكون الرجال في محل خاص يتناولون طعامهم وما جرت به عاداتهم من الأمور التي لا تخالف الشرع، والنساء على حدة في محلهم وفيما يتعلق بفرحهم ودفهم وغناهم الخاص فيما بينهم الذي لا يؤذي أحداً ولا يكون فيه مكبرات الصوت بل يكون هادئ، هذا لا بأس به، كله من باب إظهار النكاح الشرعي وإعلانه.
أما الاختلاط فلا يجوز، كونه يختلط الرجل مع النساء، شابات أو غير شابات لا يجوز؛ لأن هذا يفضي إلى الفساد والزنا والفواحش، وهذا منكر بإجماع المسلمين. نعم.

فتاوى ذات صلة