عدم الالتفات للوساوس عند الوضوء 

السؤال: أيضاً من الطائف وردتنا هذه الرسالة من المستمع (س. ع) يقول في رسالته: عندما أريد أن أتوضأ للصلاة يخيل لي أنه سوف يخرج مني رائحة على طريق السبيلين، فما هو الحل لذلك ولكم جزيل الشكر؟

الجواب: هذا من الشيطان، والحل لهذا أن يعرض عن هذا الشيء وألا يلتفت إليه بل هو من الوساوس، فيتوضأ الوضوء الشرعي وهو التمسح يبدأ بالمضمضة والاستنشاق ويكفي ولا يلتفت إلى هذا الذي يظنه خرج من دبره من الريح بعدما شرع في الوضوء، بل يستمر في وضوئه ولا يلتفت إلى هذه الوساوس حتى يجزم مثل الشمس أنه خرج منه شيء، فإذا جزم وتيقن أنه خرج منه شيء يعيد الوضوء، يعني يعيد التمسح الذي هو غسل الوجه واليدين ومسح الرأس وغسل الرجلين هذا يسمى الوضوء الشرعي، أما غسل الدبر والقبل فيسمى الاستنجاء، فينبغي أن نتنبه للفرق، بعض العامة قد يشتبه عليه هذا، فغسل الدبر والقبل يسمى استنجاء عن الغائط والبول وإن كان بالحجارة يسمى استجمار، أما الوضوء الشرعي فالمراد به غسل الوجه مع المضمضة والاستنشاق، غسل اليدين مع المرفقين، مسح الرأس مع الأذنين، غسل الرجلين، هذا يسمى الوضوء الشرعي، ويسميه بعض الناس التمسح. نعم.. 

فتاوى ذات صلة