مقدار الصاع والفرسخ حسب المقاييس العصرية

السؤال: أيضاً يقول، أو هذه رسالة من المرسل صلاح حامد اللهيبي يقول: سليمان الشبانة جزاكم الله خير، أرجو أن تعرض رسالتي على الشيخ: عبد العزيز بن باز ، يقول في رسالته هذه: كم يعدل الصاع بالمكاييل الحالية؟ وكم يعدل الفرسخ بالمقاييس الحالية أيضاً؟ وفقكم الله.

الجواب: أما الصاع في المقاييس الحالية فهو قريب من ثلاثة كيلو، الصاع النبوي قريب من ثلاثة كيلو إلا قليلاً، فإذا أخرج ثلاثة كيلو عن الصاع في الفطرة، زكاة الفطر فقد أخرج شيئاً كافياً.
وأما الفرسخ: لا أعلم الآن مقداره بما يتعلق بالموازين الحالية، ما أتذكر الآن، ولكنه يعني لمن تأمله سهل؛ لأن البريد أربعة فراسخ، والبريد نصف يوم، فأربعة فراسخ تقريب اثنا عشر ساعة؛ لأن مسافة القصر عند جمع من أهل العلم أربعة برد، ستة عشر فرسخ، والبريد أربعة فراسخ نص يوم، يمكن يعادل بست ساعات، كل فرسخ ساعة ونصف تقريباً، فالحاصل أنه لمن تأمله يتضح له إن شاء الله، لأن الفرسخ معروف. نعم.
المقدم: يقول أيضاً: ما هو سجود السهو؟ ومتى يتعين؟ وكيف أداؤه؟ وهل هو قبل السلام أو بعده؟ وكيف أعمل إذا كنت لا أدري أنا سجدت سجدتين أو سجدة أو قرأت التحيات قبل الصلاة على النبي أو لا؟ وأغلب هذه الأحوال ظنون؟
الشيخ: نعود إلى البحث الأول، يمكن أن يقدر الفرسخ تقريباً؛ لأن اليومين القاصدين أربعة برد، والبريد أربعة فراسخ، والأربعة ستة عشر فرسخ يوم وليلة، يعني أربع وعشرين ساعة، أربع وعشرين ساعة معناه أن البريد ست ساعات والفرسخ ساعة ونص، فيمكن أن يقارب البريد عشرين كيلو، ويكون الفرسخ قريب خمسة كيلو تقريباً؛ لأن أربعة فراسخ عشرين كيلو.. ستة عشر فرسخ ثمانين كيلو تقريباًً، وهذه مسافة القصر التقريبية عند الأكثر، ما يقاربها سبعين كيلو.. ثمانين كيلو مسافة قصر عند أكثرهم، يعني: إذا سافرها الإنسان قصر فيها الصلاة، هي وما يقاربها، وبهذا يعلم مقدار الفرسخ بالكيلو نعم، تقريب خمسة كيلو.

فتاوى ذات صلة