مشروعية ضرب الأولاد لتأديبهم

السؤال: أيضاً يقول: هل ضرب إخواني وسبهم لتأديبهم حلال أم حرام، وكيف تربية النبي ﷺ؟

الجواب: تربية الإخوان والأولاد أمر واجب، ضربهم وتوجيههم إلى الخير أمر واجب، النبي عليه السلام قال: مروا أولادكم بالصلاة لسبع، واضربوهم عليها لعشر فضرب الأولاد والإخوة الصغار وتوجيههم إلى الخير أمر لازم لك إذا كنت أنت القائم عليهم، أما السب فلا، لا تسبهم، لكن تقول لهم الكلام الطيب تحذرهم، وتأتي بالكلام الذي فيه زجرهم من دون سب: يا عدو نفسه، يا ظالم نفسه، يا كذا.. يا كذا، بالكلمات التي ليس فيها سب، ومع توبيخه، مع ضربه الضرب الذي لا يضره، ضرب غير مبرح، يحصل به المقصود من توجيهه إلى الخير ومنعه من الشر، وأما السب: لعنك الله أو أخزاك الله، هذا لا يجوز، أما بعبارات أخرى مثل يا حمار! أو يا كلب! أو يا كذا فالأولى ترك هذه الألفاظ أيضاً؛ لأنها نابية، وقد تفضي إلى ما لا تحمد عقباه، فالأولى تركها وأن يستعمل ألفاظاً غير هذه الألفاظ: يا عدو نفسه، يا ظالم نفسه، يا كذا.. من الكلمات التي ليس فيها ما يجرح الشعور أو يسبب مشاكل. نعم. 

فتاوى ذات صلة