الأوقات المستحبة لصلاة التطوع وأوقات النهي

السؤال: أختنا تسأل سؤالاً آخر وتقول: ما هي الأوقات المستحبة لصلاة التطوع، وهل تجوز الصلاة قبل المغرب بساعة صلاة تطوع؟ 

الجواب: كل الليل والنهار محل تطوع كل الليل والنهار، الله جعل وعلا جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يذكر أو أراد شكوراً سبحانه وتعالى، كما قال في كتابه العظيم: وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا [الفرقان:62].
لكن يستثنى من ذلك أوقات النهي: ما بين صلاة الفجر إلى ارتفاع الشمس هذا وقت نهي عن الصلاة.
كذلك ما بين صلاة العصر إلى غروب الشمس محل نهي عن الصلاة.
كذلك عند قيامها قرب الظهر عند وقفة الشمس يعني عند توسطها كبد السماء وهي مدة قليلة، هذا وقت نهي أيضاً.
أما بقية الأوقات مثل الضحى بعد ارتفاع الشمس إلى وقوف الشمس، بعد الظهر كل ما بين الظهر والعصر كله محل صلاة، الليل كله محل صلاة، فصلاة الضحى متأكدة وسنة مؤكدة، هكذا التهجد بالليل وبين العشاءين كله محل عبادة، فيه خير كثير وفضل كبير، لكن أوقات النهي لا يصلى فيها إلا لسبب كصلاة الطواف لمن طاف بعد العصر أو بعد الصبح يصلي صلاة الطواف، مثل سنة الوضوء لمن توضأ يصلي ركعتين سنة الوضوء ولو بعد العصر والصبح مثل لو كسفت الشمس بعد العصر شرع أن يصلى لها صلاة الكسوف في أصح قولي العلماء، مثل تحية المسجد لو دخل مسجد لأجل الدرس بعد العصر أو ليجلس فيه إلى الغروب سن له أن يصلي تحية المسجد، هذا مستثنى ويقال لها: ذوات الأسباب، هذا الصحيح أنها تستثنى ولا بأس بها في أوقات النهي على الصحيح من أقوال العلماء. نعم.
المقدم: بارك الله فيكم. 

فتاوى ذات صلة