حكم حمل الطفل وعليه الحفاظة التي بها نجاسة في الصلاة

السؤال: تقول أختنا: أحياناً أقوم بحمل طفلتي أثناء الصلاة لبكائها الشديد ويكون عليها الحفاظ وقد أحدثت به، فما حكم صلاتي وحملي لها أثناء الصلاة والحال ما ذكرت، جزاكم الله خيرًا؟

الجواب: إذا كان فيها أذى لا تحمليها، إذا كان فيها الأذى ... فيها الأذى لا تحمليها، أما إذا كانت نظيفة فلا بأس، فقد ثبت عنه ﷺ أنه صلى وهو حامل أمامة بنت زينب بنت بنته، يصلي بها والناس ينظرون فإذا سجد وضعها وإذا قام حملها عليه الصلاة والسلام، وقد حمل العلماء ذلك على أنها كانت نظيفة طاهرة.
فالأحوط لك أن لا تفعلي هذا إلا إذا كنت تعرفين أنها طاهرة، هذا هو الأحوط ولا تحمليها وهي فيها النجاسة، نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا، ما حكم الصلاة التي صلتها وحالها ما ذكرت؟
الشيخ: نرجو أن لا إعادة عليها إن شاء الله، نرجو أن لا إعادة عليها، لكن في المستقبل تحتاط.
المقدم: بارك الله فيكم، أحسن إليكم، وجزاكم خير الجزاء. 

فتاوى ذات صلة