حكم شق الثياب وقص الشعر عند المصيبة

السؤال: من العراق قضاء الحي المستمعة إخلاص محمد بعثت بعدد من الأسئلة، تقول في أحدها: أفتوني عن المرأة التي تمزق ثوبها وتقص شعرها وتخلط خديها حتى تسيل منه الدماء على من يتوفى، هل هذا حرام؟ وما الذي يمكن عمله للتكفير عن هذا؟

الجواب: هذا العمل منكر وحرام لا يجوز لقول النبي ﷺ: ليس منا من ضرب الخدود أو شق الجيوب أو دعا بدعوى الجاهلية رواه الشيخان البخاري و مسلم في الصحيحين، فهذا من المنكرات، وقال عليه الصلاة والسلام: أنا بريء من الصالقة و الحالقة والشاقة، والصالقة: التي ترفع صوتها عند المصيبة، والحالقة: التي تحلق شعرها عند المصيبة أو تنتفه أو تقصه، والشاقة: التي تشق ثوبها عن المصيبة، كل هذا منكر، فالواجب عليها التوبة إلى الله، الواجب على المرأة التي فعلت هذا التوبة إلى الله والتوبة تجب ما قبلها، عليها التوبة الصادقة بالندم على ما مضى والعزم الصادق أن لا تعود في ذلك.
الله يقول سبحانه: وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى [طه:82] ويقول سبحانه: وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [النور:31] ويقول سبحانه: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا [التحريم:8] فعليها أن تستغفر الله وتتوب إليه وتندم على ما مضى، وتعزم أن لا تعود في ذلك، والله سبحانه يتوب على التائبين الصادقين. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً. 

فتاوى ذات صلة