لتصفح نسخة الموقع السابقة اضغط هنا.

حكم غياب الرجل عن زوجته مدة طويلة طلباً للرزق

السؤال: يسأل ويقول: ما هو الشيء الذي يترتب على الرجل الذي سافر طلباً للعمل وترك زوجته لمدة سنة أفيدونا أفادكم الله؟

الجواب: ننصحه بأن يقصر المدة تكون المدة قليلة حتى لا تقع عائلته في خطر، أو تسافر معه إذا أمكن، تكون معه في السفر إذا أمكن؛ لأن الوقت خطير والفتن كثيرة، فالواجب على الزوج أن يحذر ما يضر زوجته أو يعرضها للشر والفساد، ولا شك أن المدة الطويلة قد تفضي إلى خطر على الزوجة، ثم أيضاً هي محتاجة إلى زوجها كما أنه محتاج إليها، فقد يقع في الخطر هو لطول المدة وقد تقع هي في الخطر، فالنصيحة ألا يطول بل يتردد بين عمله وبين زوجته، شهر، ثلاثة أشهر، شهرين، أربعة أشهر، وكان عمر رضي الله عنه قد وقت للمجاهدين ستة أشهر للمرابطين، ولكن في الوقت الحاضر الوقت أخطر والستة طويلة فينبغي للعاقل أن يحذر أسباب الفتنة على نفسه وعلى زوجته، وأن تكون المدة قصيرة حذراً من أسباب الفتنة، نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً وأحسن إليكم.

فتاوى ذات صلة