حكم حرمان الأب بعض أولاده من العطايا والميراث

السؤال: من جدة رسالة بعث بها المستمع (ط. م. ر) يسأل ويقول: هل يجوز لوالدي أن يحرمني مما يترك لنا من أملاك وغير ذلك؟ وهل يجوز له أن يكتب كل شيء باسم أخينا الأكبر؟ وما حكم الشرع في ذلك جزاكم الله خيراً؟ 

الجواب: ليس لوالدكم أن يظلمكم بل يجب عليه أن يعدل في الحياة والموت، يقول النبي ﷺ: اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم فليس له أن يوصي لبعضكم دون بعض، وليس له أن يعطي بعضكم دون بعض في الحياة، بل يجب أن يترك ماله على شرع الله للجميع، وإن أوصى فيوصي للجميع على حسب الميراث لا يزيد ولا ينقص، بل على حسب الميراث، وإن أعطى في حياته فعلى حسب الميراث، أما أن يخص بعضاً دون بعض فهذا لا يجوز، بل هو منكر وظلم. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً وأحسن إليكم. 

فتاوى ذات صلة