ما صحة حديث: ((يا معشر النساء! أليس لكن في الفضة ما تحلين..))

السؤال: قرأت في كتاب حجاب المرأة المسلمة في الكتاب والسنة ما يأتي: خطبنا رسول الله ﷺ فقال: يا معشر النساء! أليس لكن في الفضة ما تحلين، أما إنه ليس منكن امرأة تحلى ذهباً تظهره إلا عذبت به وسؤالي: أنا موظفة ألبس الذهب وأنا ذاهبة إلى عملي بمعنى ألبس الخاتم والدبلة وسلسلة صغيرة أو أسوره صغيرة، ومجرد عودتي إلى المنزل أخلصه، بمعنى أني أتزين به في خارج المنزل وليس لزوجي، فهل ظهور الخاتم والدبلة في الأصابع حرام، أم مكروه، أم سوف أعذب من أجله كما هو مبين في الحديث المشار إليه، وإذا كنت أريد التقرب إلى الله ، هل استغني عن هذا الذهب وأبيعه، طالما سأعذب من أجله أم ماذا أفعل؟ والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

حكم لقطة الغنم

السؤال: عندي واحد من جماعتي ضاعت له غنم، وقصدنا بلد بعيد، فقال: إن وجدتم غنمي فهاتوا بها معكم، فوجدنا رجل تهامي عنده ثلاث غنم ضائعة، وعليها وسم صاحبي، فطلبتها منه، فقال: أنا خسرت عليها رعاية وشعير، فأعطيته مائة ريال، فلما جبتها لصاحبي قال: ما هي غنمي! والآن لا أستطيع أن أجد التهامي ولا صاحبها، فكيف أعمل بها؟ وفقكم الله.

حقوق الزوجين على بعضهم البعض

السؤال: لي زوجة إلا أنها لا تطيعني، وكثيراً ما تغضبني، وتضطرني إلى الحلف بالطلاق: لئن لم تفعلي كذا لأفعلن ما هو كذا وكذا، كيف توجهونني، وكيف توجهونها وأمثالها؟ جزاكم الله خيراً؟

هل سيُرى الله الله تعالى في الآخرة؟

السؤال: هناك جدل في مسألة الرؤيا، أي رؤية الله  يوم القيامة، وقد كثر الخصام، فمن الناس من يقول: إن الله لن يرى، ومنهم من يقول: إنه سيرى، وكل منهم يأتي بالأحاديث وبعض الآيات الكريمة لنفي أقوال الطرف الآخر، أفتونا - جزاكم الله خيراً- حول هذا الموضوع وفقكم الله.