لتصفح نسخة الموقع السابقة اضغط هنا.

الأقسام الثلاثة في قوله تعالى {الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا..} كلهم مسلمون

ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا...:
فذكر أنهم قد ورثوا الكتاب، وأنهم مصطفون، لكنهم أقسام ثلاثة:
ظالم لنفسه: وهو المسلم الذي عنده بعض المعاصي.
والمقتصد: وهو البر المستقيم الذي أدى الواجبات وترك المحارم؛ لكن ما كان عنده النشاط الذي يتضمن المنافسة في الخيرات والمسابقة.
والقسم الثالث: هو الذي عنده المنافسة والمسابقة في الخيرات علاوة على أداء الفرائض وترك المحارم.
فالأقسام كلهم مسلمون، وكلهم من أهل الجنة، إلا أن القسم الأول هو أدناهم، وهو عموم المسلمين الذين فيهم شيء من المعاصي والسيئات، فهم بين أمرين: إما أن يُعفى عنهم لرجحان حسناتهم، أو فضلاً من الله عز وجل لأسباب أخرى، وإما أن يعذبوا على قدر ما عندهم من الظلم لأنفسهم بالمعاصي ثم بعد التطهير والتمحيص يدخلهم الله الجنة، مصيرهم الجنة، وهم ممن أورثوا الكتاب وممن اصطُفي، فلم يكن من أهل الشرك والأوثان.
تفسير القرآن العظيم (ابن كثير) (من قوله: يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ..)