مسائل متفرقة في الطهارة

حكم قراءة القرآن بغير وضوء

الجواب: نعم، له أن يقرأ القرآن بغير وضوء إذا كان ليس بجنب، أما الجنب فلا، لا يقرأ حتى يغتسل. وأما المحدث حدثًا أصغر فله أن يقرأ عن ظهر قلب من دون مس المصحف تقول عائشة رضي الله عنها: "كان النبي ﷺ يذكر الله على كل أحيانه" والله يقول سبحانه: لا ...

حكم بول وروث مأكول اللحم

الجواب: دوس أبوال الإبل، وأرواث الإبل لا يضر؛ لأن أرواثها طاهرة، وبولها طاهر، وهكذا الغنم والبقر، وبقية مأكول اللحم، فلا يضركم ما يصيب أرجلكم من ذلك، ولا ينبغي لكم الشك بلا دليل، فالأصل الطهارة، فما أصاب الأرجل مما لا تعرفون الأصل فيه الطهارة حتى ...

حكم خروج الدم من فم الصائم أثناء الوضوء

الجواب: لا يؤثر على الصيام لا الدم من فمك ولا من سائر بدنك، الجراحات لا تؤثر على الصيام، وهكذا الوضوء.. ما يخرج من الدم من الشفتين أو من اللثة لا يضر الوضوء، لكن تنظفه حتى يزول، وأما الوضوء فهو صحيح، وهكذا الصيام صحيح، إنما الذي يفطر الصائم الحجامة، ...

هل يشترط الطهارة للقراءة من المصحف؟

الجواب: لا يجوز لأحد أن يقرأ القرآن من المصحف إلا على طهارة؛ لأن الرسول ﷺ أمر بذلك، فلا يجوز أن يمس القرآن إلا طاهر، فلا تمسه الحائض ولا المحدث، أما القراءة عن ظهر قلب كونه يقرأ عن ظهر قلب لا بأس إذا كان محدثًا، أما الجنب فلا، إذا كان حدثًا أصغر، ...

حكم الوضوء في الحمام

الجواب: يتوضأ في الحمام ولا بأس، والحمد لله، ويسمي عند بدء الوضوء، الحمد لله؛ لأنه مضطر إلى هذا، تزول الكراهة عند الحاجة، زالت الكراهة يسمي الله ويتوضأ والحمد لله. المقدم: والتسمية يا سماحة الشيخ تكون جهرية؟ الشيخ: عند أول الوضوء. المقدم: جهرًا أم ...

كيفية الطهارة للعاجز عن الوضوء

الجواب: الواجب عليك أن تصلي الفجر في وقتها، وإن كنت تستطيع تصليها في المسجد مع الجماعة وجب عليك أن تصلي مع الجماعة، فإن كان لا تستطيع لمرض في ركبتيك صلها في البيت، وعليك أن تتوضأ، ولو بماء مسخن إذا كان يشق عليك البارد يكون بماء مسخن حتى توضأ: تغسل وجهك، ...

حكم مس المصحف دون وضوء

الجواب: الواجب الوضوء من أراد أن يقرأ من المصحف ليس له إلا أن يتوضأ؛ لأن الرسول ﷺ نهى عن مس القرآن إلا طاهر، فليس لأحد أن يقرأ من المصحف إلا طاهر - على وضوء -، أما إذا كان يقرأ عن ظهر قلب فلا بأس أن يقرأه على حدث أصغر، أما الجنب فلا يقرأ القرآن لا من المصحف، ...

حكم الوضوء بالماء الدافئ

الجواب: نعم هو الأفضل، الأفضل بالماء الدافئ؛ لأنه أبلغ في الإسباغ، لكن إذا احتاج الماء البارد وصبر عليه له فضل عظيم، لما جاء في الحديث عنه ﷺ أنه قال: ألا أدلكم على ما يرفع الله به الدرجات ويمحو به الخطايا؟ قالوا: بلى يا رسول الله! قال: إسباغ الوضوء على ...

حكم الاحتفاظ بالوضوء لأكثر من صلاة

الجواب: لا بأس. لو توضأ للظهر وبقي على طهارته العصر والمغرب والعشاء لا بأس، النبي عليه الصلاة والسلام صلى يوم الفتح عدة صلوات بوضوء واحد، وقال: «عمدًا فعلت»؛ ليتأسى به الناس عليه الصلاة والسلام. المقصود أنه إذا صلى صلوات كثيرة بوضوء واحد لم ...

حكم من يخل ببعض الفرائض وبواجب الطهارة بسبب كبر السن

الجواب: إذا كان عقلها قد اختل ما عليها شيء ما هي مكلفة، إذا كان هذا بسبب عقلها اختل ما عليها شيء، أما إذا كان لا ما هو بعقلها معها لأنها قد تنسى شيئًا يبين لها إذا كانت عاقلة تفهم، أما إذا كان قد اختل عقلها لكبر سن أو لمرض .. أو ما أشبه ذلك فالله جل وعلا ...

حكم بول وروث ما يؤكل لحمه وما لا يؤكل لحمه

الجواب: إذا كان البعر من الحيوانات المأكولة: كالإبل والبقر والغنم لا يضر، لا حرج، ولو أصاب الثياب والبدن؛ لأنه طاهر. أما إذا كان من أرواث الحيوانات التي لا تؤكل: كالحمار والبغل والكلب والقط هذه نجسة، لابد يزيلها من الثياب ويطهر الثياب منها والبدن كذلك. ...

حكم الوضوء بماء فيه رائحة الغاز أو غيره

الجواب: إذا كان شيئًا طاهرًا ما يضر ولو فيه رائحة الغاز، أما إذا تنجس بشيء يغير رائحته نجاسة فلا يتوضأ به، أما رائحة الغاز أو غيرها من الرائحات التي ليست نجاسة فلا يضر. المقدم: حفظكم الله.  

حكم مس المصحف للمصاب بسلس البول

الجواب: يقول الله سبحانه: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن:16]، كلما دخل وقت صلاة، وإذا كان معك سائل من البول مستمر فأنت معذور توضأ لوقت كل صلاة، وتصلي وتقرأ القرآن من المصحف ولا حرج إلى الوقت الثاني. أما إذا كان ما معك سائل وأنت تستطيع ...

حكم المضمضة للمتوضئ إذا أكل أو شرب

الجواب: ما تجب لكن تستحب، إذا كان فيه دسم أو فيه شيء له رائحة يتمضمض حتى تزول الرائحة الكريهة، أو يزول الدسم الذي قد يؤذيه ويشغله، والنبي ﷺ في بعض الأحيان لما شرب لبنًا تمضمض وقال: إن له دسمًا، فالمضمضة مستحبة إذا دعت الحاجة إليها. نعم. المقدم: جزاكم ...

حكم أداء أكثر من صلاة بوضوء واحد

الجواب: إذا صح ذلك لا بأس، إذا ثبت لديك أنك ما أحدثت، وأنك على وضوء فلا بأس، ثبت عن النبي ﷺ أنه صلى يوم الفتح جميع الصلوات بوضوء واحد، فسأله عمر فقال: عمدًا فعلت عليه الصلاة والسلام، فإذا توضأ الإنسان للظهر، وبقي على طهارته العصر، والمغرب، والعشاء ...