صلاة التطوع

تحية المسجد الحرام لمن كان مقيما في مكة

الجواب: لا الأفضل البدء بالطواف،هذا هو الأفضل إلا إذا كان هناك مانع، صلى ركعتين ويكون الطواف بعد ذلك، أما إذا تيسر قبل الطواف فالسنة أن يبدءا بالطواف،كما بدء به النبي -عليه الصلاة والسلام-. المقدم: جزاكم الله خيرًا.

حول تحية المسجد أثناء الأذان

الجواب: الأفضل أنه يقف حتى يكمل الأذان؛ لقول النبي ﷺ : إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول وهذا أمر، وأقل أحواله التأكد والسنية. وهو لأنه ﷺ كان إذا سمع الأذان أجاب المؤذن كلمة كلمة إلا في الحيعلة يقول لا حول ولا قوة إلا بالله. وجاء في حديث عمر  ...

قيام الليل بالتطويل أم بعدد الركعات؟

الجواب: على كل حال الإنسان ينظر ما هو الأصلح، فإن كان نفسه ترتاح للطول، من أجل أن يكثر الدعاء ويكثر القراءة والتدبر فيها فائدة عليه، فإن كانت نفسه ترتاح للتخفيف وكثرة الركعات وأن هذا أخشع له وأريح لنفسه فعل ذلك، يفعل ما هو الأقرب إلى راحته وانشراح صدره ...

السنة الجهر في صلاة التهجد

الجواب: السنة الجهر، وإن أسر فلا حرج، لكن الأفضل الجهر جهراً لا يؤذي أحد، لا يؤذي نوام ولا مصلين جهراً خفيفاً لا يتأذى به أحد وإن قرأ سراً لأنه أرفق به فلا بأس، أخبرت عائشة - رضي الله عنها - أن النبي ﷺ في صلاة الليل أسر وجهر عليه الصلاة والسلام. المقدم: ...

قراءة دعاء القنوت في كل ليلة بعد الوتر

الجواب: لا حرج في ذلك، دعاء القنوت سنة، كان النبي ﷺ يقنت وقد علم الحسن القنوت، دعاء القنوت في الوتر، فهو سنة، إذا قرأته في كل ليلة فلا بأس، وإن تركته بعض الأحيان حتى يعلم الناس أنه ليس بواجب، هذا لا بأس به، إذا ترك الإمام القنوت في بعض الأحيان ليعلم الجماعة ...

حكم صلاة التوبة وصلاة الحاجة

الجواب: صلاة التوبة هي إذا عرف أنه أذنب وأراد أن يتوب فهو مخير إن شاء تاب من دون صلاة خاصة بل يتب إلى الله ويندم ويكفي، وإن صلى صلاة قصد بها التوسل لقبول التوبة فلا بأس، فإن النبي ﷺ أخبر أن من تطهر ثم صلى ركعتين، ثم أذنب ذنباً ثم تطهر وصلى ركعتين، ثم استغفر ...

صلاة المرأة مع الجماعة في التراويح

الجواب: صلاة المرأة في بيتها أفضل في جميع الأحوال: الفرض والنفل، في رمضان وغيره، لكن إذا صلت مع الرجال؛ لأنه أنشط لها في التراويح مثلاً، أو في بعض الفرائض لتسمع الفائدة والعلم مع الحجاب والتستر والبعد عن أسباب الفتنة هذا كله لا بأس به. وقد كان جماعة ...

للإنسان إذا أتى المسجد يوم الجمعة أن يصلي ما شاء

الجواب: نعم، تصلي ما شاءت، تصلي أربعاً أو ثماناً أو أكثر من ذلك، ليس لها حد محدود، لا في يوم الجمعة ولا في غيرها، والرجل كذلك يصلي ما قسم الله له، ركعتين أو يصلي أربع ركعات أو ست ركعات أو ثمان ركعات أو أكثر لكن الأفضل أن يسلم من كل ثنتين، وهكذا الأنثى ...

ما حكم سنة الفجر إذا قام المسلم للصلاة بعد طلوع الفجر

الجواب: السنة للمؤمن أن يقدم سنة الفجر فيصليها في البيت ثم يخرج إلى المصلى إلى المسجد، فإذا جاء المسجد وهم في الصلاة دخل في الصلاة، فإن جاء والصلاة لم تقم صلى تحية المسجد ركعتين، هذا هو السنة، فإن لم يصلِّ في البيت بل جاء وصلى السنة في المسجد ركعتين ...

وقت الدعاء في صلاة الاستخارة

الجواب: إذا صلى وسلم من الركعتين يرفع يديه ويدعو، لأن النبي ﷺ أرشده إلى أن يصلي ركعتين ثم يدعو. المقدم: إذن بعد التسليم؟ الشيخ: بعد التسليم نعم. المقدم: جزاكم الله خيرًا

صلاة الوتر بعد المغرب والعشاء جمعاً

الجواب: نعم، إذا صلّى المسلمون العشاء مع المغرب جمعاً للمطر أو الوحل أو صلّى المسلم جامع المغرب للمرض أو للسفر، فإنه يصلي بعدها الوتر، يصلي سنة المغرب ثم يصلي سنة العشاء ثم يصلي الوتر، وإن كان في البلد يصلي التراويح، إذا جمع مشقة المطر أو الوحل والطين، ...

حكم قطع صلاة النافلة عند إقامة الفريضة

الجواب: عليك أن تقطع النافلة، إذا أقيمت الصلاة، النبي ﷺ يقول: إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة. فعليك أن تقطعها وتدخل في الفريضة، تتقدم إلى الفرجة وتسدها، إلا إذا كنت في أخرها قد ركعت الركوع الثاني في السجود في التحيات تكلمها ثم تقوم وتدخل الصف ...

صلاة التراويح بأحد عشر ركعة

الجواب: هذا أفضل؛ لأن الرسول ﷺ كان يصلي عشراً ويوتر بواحدة في رمضان وفي غيره عليه الصلاة والسلام، وربما صلى ثلاثة عشر عليه الصلاة والسلام، وهذا هو الأفضل، إحدى عشرة أو ثلاث عشرة، في رمضان وفي غيره، إن صلى أقل، أو أكثر فلا حرج، وإن صلى كما جاء عن عمر ...

صلاة التراويح بأحد عشر ركعة

الجواب: هذا أفضل؛ لأن الرسول ﷺ كان يصلي عشراً ويوتر بواحدة في رمضان وفي غيره عليه الصلاة والسلام، وربما صلى ثلاثة عشر عليه الصلاة والسلام، وهذا هو الأفضل، إحدى عشرة أو ثلاث عشرة، في رمضان وفي غيره، إن صلى أقل، أو أكثر فلا حرج، وإن صلى كما جاء عن عمر ...