مسألة إجزاء الغسل عن الوضوء

السؤال:مستمع رمز إلى اسمه بالحروف (ع) و (ح) و (هـ) يقول: هل يجزئ الاغتسال عن الوضوء حيث أنه يقوم بإفراغ الماء على بدنه كله؟ 

الجواب: لا يجزئ الغسل لابد من الوضوء، يبدأ يتمضمض ويستنشق ويغسل وجهه ثم يديه ثم يمسح رأسه وأذنيه ثم رجليه، يغسل رجليه، أما كونه يصب الماء على بدنه ما يجزئ، إلا إذا كان عن جنابة ونواهما جميعاً إذا كان الغسل جنابة ونوى الحدثين صار الأصغر تبع الأكبر، مع أن الأولى والأفضل حتى في الجنابة، يتوضأ ثم يغتسل كفعل النبي ﷺ، كان يتوضأ ثم يغتسل عليه الصلاة والسلام، فهذا هو المشروع ولو في الجنابة، لكن لو نواهما جميعاً في الجنابة أجزأ عند جمع من أهل العلم، وصار الأصغر تبعاً للأكبر، لكن بكل حال الأولى له والأفضل له أن يتوضأ أولاً ثم يعمم بدنه بالغسل في الجنابة.
أما الغسل المستحب غسل الجمعة أو غسل التبرد لا الغسل مستقل والوضوء مستقل. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً، وأحسن إليكم.

فتاوى ذات صلة