حد القواعد من النساء اللاتي لا يجب عليهن الحجاب

السؤال: يقول: والدتي امرأة كبيرة في سن الخمسين تقريبًا أو ربما تزيد، فهل يلزمها الزي الشرعي (النقاب) عند الخروج من المنزل، علماً بأنها ترتدي زيًا محتشمًا، ولا تظهر إلا الوجه والكفين، فما هو الأفضل، وما العمل فيما لو لم تطع أمرنا؟ جزاكم الله خيرا. 

الجواب: أم خمسين لا تزال قوية، وليست من القواعد، ولا تزال النفوس تميل إليها؛ فالواجب عليها التستر، وعدم التكشف، الله يقول: وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ، ثم قال سبحانه: وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنََ خَيْرٌ لَهُنَّ [النور:60]، والقواعد: العجائز اللي ما لا يلتفت إليهن، ولا يتزين، أما بنت الخمسين فهي حتى الآن فيها بقية، فالذي ينبغي لها التستر، والواجب عليها التستر، وعدم التزين عند الرجال الأجانب، أما بين النساء فلا بأس، ..... العورات بين النساء، مثل غيرها من النساء، لكن عند الرجال تستر وجهها بالخمار.. بالنقاب، كفيها بثيابها؛ لأن هذا أبعد عن الفتنة، ولعموم قوله سبحانه: وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ [الأحزاب:53]، أما العجوز التي لا تشتهى، ولا تتعاطى الملابس الجميلة؛ فلا بأس أن تبدي وجهها وكفيها، من غير زينة، من غير اكتحال ولا تزين، ولكن تسترها أفضل. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً وأحسن إليكم.

فتاوى ذات صلة