حكم مهنة الدلالة وأخذ الأجرة عليها

السؤال: يقول: نلاحظ كثيرًا من الناس يعيشون على الدلالة، وكلما يفعله هؤلاء الدلالون هو أن يوفق بين البائع والمشتري على أن تكون عمولة للدلال كذا وكذا في المائة، فهل تجوز هذه المهنة، مع العلم بأن كثيرًا من الدلالين يحلفون للبائع أو المشتري بالكذب حتى يوافق على تمام البيع، وبعض الدلالين يخفون العيب الذي يكون في الشيء المباع على المشتري؛ لكي يتم البيع وجهونا جزاكم الله خيرا؟  

الجواب: الدلالة لا بأس بها كونه يأخذ نصيب يبيع أرض فلان بيت فلان، سيارة فلان ويأخذ أجرة لا بأس، لكن لا يجوز له أن يكذب ولا أن يغش البائع ولا أن يغش المشتري، حرام عليه ينصح لهؤلاء ولهؤلاء ولا يكتم العيب ولا يكذب على صاحب السلعة ويقول: إنها ............ يكذب لأجل مصلحة المشتري، المقصود أن عليه النصح والحذر من الكذب وإخفاء العيوب، وإذا فعل شيئاً من هذا فقد أثم وصار كسبه خبيثًا، لكن عليه أن يتقي الله وأن ينصح لهذا وهذا للبائع والمشتري ويبرئ ذمته، ولا يجوز له كتمان العيوب ولا الغش ولا الخيانة ولا الكذب لا على المشتري ولا على البائع، هذا الواجب عليه أن ينصح لله ولعباد الله، وبذلك تكون مهنته لا بأس بها، ويكون أجره لا بأس به، أما إن كان غش الناس وخان الأمانة وكذب فقد تعاطى منكراً عظيماً نسأل الله العافية، وصارت دلالته فيها الشر الكثير، ولم تجز له حلالاً؛ بسبب غشه وخيانته وكذبه نسأل الله العافية.
المقدم: اللهم آمين جزاكم الله خيرًا. 
فتاوى ذات صلة