حكم الوالد الذي لا يأمر أولاده بالصلاة

السؤال: يقول: إن كثيرًا من الآباء لا ينصحون أبناءهم لتأدية الصلاة، فهل يأثم الأب؟ 

الجواب: نعم يأثم الأب الذي لا يأمر أولاده بالصلاة يأثم، وهكذا أخوهم وهكذا عمهم وخالهم أمهم، كلهم يأثمون إذا تركوا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واجب، فيجب عليهم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهو من واجب المؤمنين، والله يقول سبحانه: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ [التوبة:71] ويقول النبي ﷺ: من رأى منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه وهم يقدرون الكلام، يعني: يقدرون الإنكار بالكلام، فالأم تنكر والأب والأخ الكبير والعم والخال وغيرهم، فهذا من باب التعاون على البر والتقوى، الله يقول -سبحانه-: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىى [المائدة:2] ويقول سبحانه: وَالْعَصْرِ ۝ إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ ۝ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ [العصر:1-3] لابد من التعاون على البر والتقوى، ولاشك أن الإنكار على من ترك الصلاة؛ من باب التعاون على البر والتقوى، من باب الدعوة إلى الله عز وجل. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً وأحسن إليكم سماحة الشيخ؛ إذا تعب الأب في هذا الموضوع، ولم يستجب الأبناء الاستجابة المرجوة، فهل يطردهم من البيت؟
الشيخ: يطردهم وإلا يرفع أمرهم إلى ولاة الأمور حتى يأدبوا، فإذا لم يتيسر ذلك يطردهم من بيته، يطردهم حتى تسلم ذمته، تبرأ ذمته -نسأل الله العافية- إلا إذا استطاع تأديبهم من جهة ولاة الأمور. نعم.
المقدم: إذا خشي أن يقعوا في مصائب أخرى -سماحة الشيخ-؟
الشيخ: ما عاد أكبر من الكفر، الكفر هو أعظم الذنوب الكفر، نسأل الله العافية.
المقدم: الله المستعان، نسأل الله العافية، إذاً ليس بعد الكفر ذنب؟
الشيخ: نعم هو أعظم الذنوب.
المقدم: نسأل الله العافية والسلامة. 

فتاوى ذات صلة