حكم ترك الإمام لسجدة ولم يعمل بتنبيه المأمومين له إلا بعد السلام

السؤال: أولى رسائل هذه الحلقة رسالة وصلت إلى البرنامج من أحد الإخوة المستمعين يقول: محمد ناجي مهيوب من مكة المكرمة، أخونا له جمع من القضايا من بينها قضية يقول فيها: قمنا بصلاة المغرب خلف إمام وفي الركعة الثانية سجد سهي سجدة واحدة وقام بالركعة الثالثة فقلنا له: سبحان الله ولم يستجب لنا وتابعنا معه الصلاة حتى سلم، فقلنا له بما حصل وقام وأتى بركعة وسجد سجود السهو قبل السلام، فهل ما قمنا به صحيح؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.
أما بعد: هذا الذي عمله الإمام لا حرج فيه ولا بأس؛ لأنه بطلت الركعة التي ترك منها السجدة وأتى بركعة عوضًا منها والحمد لله ولا حرج في ذلك، وأنتم حين نبهتموه لعله لم يقتنع بتنبيهكم ولم ينتبه لما أردتم، فلهذا لم يفعل شيئًا، نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا وأحسن إليكم. 

فتاوى ذات صلة