صفة وضوء النبي صلى الله عليه وسلم

السؤال: من القاهرة المستمع محمد برعي يسأل سماحتكم عن الكيفية الصحيحة للوضوء؟ جزاكم الله خيرًا.

الجواب: النبي ﷺ وضح للأمة الوضوء، ارجع إليه ﷺ تفسيراً لقوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ [المائدة:6]، فسره النبي ﷺ، فسرها بفعله للصحابة.
فكان عليه الصلاة والسلام إذا قام للوضوء غسل كفيه ثلاث مرات أولًا، وهذا مستحب، ثم يبدأ فيتمضمض ويستنشق، ويغسل وجهه عموماً من منابت شعر الرأس إلى الذقن طولًا، وعرضًا إلى فروع الأذنين، ثم يغسل ذراعيه مع المرفقين، ثم يمسح رأسه مع أذنيه، ثم يغسل رجليه مع الكعبين، هكذا كان يفعل صلى الله عليه وسلم، هذه صفة وضوئه يغسل كفيه ثلاثًا أولًا ولاسيما إذا قام من النوم يتأكد ذلك فيجب أن يغسل كفيه ثلاث مرات قبل إدخال يده في الإناء، ثم يبدأ فيتمضمض ويستنشق ويستنثر ويغسل وجهه.
والواجب مرة، الواجب مرة؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم توضأ مرة مرة، ثم يغسل ذراعيه مرة مرة مع المرفقين، ثم يمسح رأسه كله مرة واحدة مع أذنيه، يدخل أصبعيه سباحتيه في صماخ أذنيه ويمسح ظاهر أذنيه بإبهاميه، ثم يغسل رجليه مع الكعبين مرة واحدة هذا الواجب، وتوضأ لهم مرتين مرتين وتوضأ لهم ثلاثاً ثلاثاً حتى يعلموا السنة، فالمرة الواحدة هذه فريضة، والمرة الثانية سنة، والثلاث هي الكمال، أفضل ما يكون ثلاثاً ثلاثاً، وهو الغالب من فعله عليه الصلاة والسلام، إلا الرأس مسحة واحدة لا يكرر ثلاثًا، الرأس يمسحه مرة يبدأ بمقدمه إلى قفاه ثم يرد يديه إلى المكان الذي بدأ منه، هكذا كان يفعل عليه الصلاة والسلام.
والواجب أن تكون المرفقان داخلين في غسل اليدين، وهكذا الكعبان في الرجلين يدخلان في غسل الرجلين، قال أبو هريرة : كانن النبي ﷺ إذا غسل يديه أشرع في العضد، وإذا غسل رجليه أشرع في الساق، حتى يدخل بذلك المرفقين والكعبين، فقوله جل علا: إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ [المائدة:6]، (إلى)، يعني: مع المرافق، وقوله جل وعلا: وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ [المائدة:6]، معناه مع الكعبين، فالكعب مغسول والمرفق مغسول.
هذه صفة وضوئه عليه الصلاة والسلام، مرة مرة، ومرتين مرتين، وثلاثًا ثلاثًا، وربما غسل بعض الأعضاء مرتين وبعضها ثلاثًا، فالأمر واسع، الواجب مرة مرة، يتمضمض مرة، ويستنشق مرة، ويغسل وجهه مرة يعمه بالغسل، ثم اليدين مرة مرة، ثم يمسح رأسه مع أذنيه مرة، ثم يغسل رجليه مع الكعبين مرة، هذا هو الواجب، والأفضل أن يزيد فيكرر في غسل الوجه واليدين والرجلين مرتين أو ثلاث، والثلاث أكمل وأفضل، أما الرأس فإنه يكفيه مرة واحدة لا يكرر، يمسحه مرة واحدة بيديه مع الأذنين، والأفضل أن يبدأ بالمقدم ثم يمر يديه إلى قفاه ثم يعيدهما إلى ........، مع إدخال أصبعيه في أذنيه ومسح ظاهرهما بأصبعيه، نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً وأحسن إليكم. 

فتاوى ذات صلة