حكم من نسي التسمية عند الوضوء

السؤال: من إحدى الأخوات المستمعات رسالة تقول في نهايتها: المرسلة أختكم في الله، أختنا في الله ضمنت رسالتها أكثر من خمسة أسئلة، فتسأل في أحدها عن حكم من نسي التسمية عند الوضوء، جزاكم الله خيرًا؟

الجواب: من نسيها عند الوضوء فلا شيء عليه، ولو تعمدها فوضوءه صحيح عند أكثر أهل العلم، وقال بعض أهل العلم: إذا تعمدها وهو يعلم الحكم الشرعي يعيد الوضوء، والصواب أنه لا يعيد، الصواب أنه لا يعيد إذا كان عنده جهل أو شك في وجوبها عليه أو يعتقد أنها مستحبة فقط ليس عليه إعادة الوضوء ولكن يشرع له أن يسمي عند الوضوء، فإن نسي ذلك أو جهل ذلك أو شك في وجوب ذلك وضوءه صحيح والحمد لله.
المقدم: جزاكم الله خيرًا. 

فتاوى ذات صلة