حكم لبس الملابس التي عليها صور

السؤال: أخيرًا تسأل أختنا عن الملابس التي عليها بعض الصور كيف تتصرف فيها المرأة جزاكم الله خيرًا؟

الجواب: الملابس التي فيها صورة صورة الحيوان لا تلبس، صورة إنسان أو بهيمة ما يلبس، النبي ﷺ لما رأى ثوبًا فيه صور هتكه وغضب وقال: إن أصحاب هذه الصور يعذبون يوم القيامة ويقال لهم: أحيوا ما خلقتم فلا يجوز لبس الثياب المصورة، ولا تعليقها على الجدران ولا في المكاتب ما يجوز هذا، لكن لا بأس أن تكون في فرش في وسايد في البسط لا بأس؛ لأنها ممتهنة، النبي ﷺ لما هتك الستر قالت عائشة رضي الله عنها : فجعلت منه وسادتين يرتفق بهما النبي عليه الصلاة والسلام؛ لأنها ممتهنة، وفي حديث أبي هريرة : أن النبي ﷺ واعد جبرائيل ذات يوم، فجاء جبرائيل ولم يدخل، فسأله النبي عن ذلك عليه الصلاة والسلام،، فقال: إن في البيت تمثالًا وستراً فيه تصاوير وكلبًا، فنظروا فإذا موجود التمثال فأمره بقطع رأس التمثال حتى يكون كهيئة الشجرة، وأمره بالستر أن تتخذ منه وسادتان توطآن منتبذتان، وأمر بالكلب أن يخرج، ففعل النبي ﷺ ما قاله جبرائيل ودخل جبرائيل عليه الصلاة والسلام وصار الكلب وجدوه تحت نضد لهم أدخله الحسن أو الحسين ، جرو أدخله الحسن أو الحسين ابنا فاطمة رضي الله عنهما وعنها، فدل ذلك على أن الصورة إذا كانت في وسادة أو في بساط يمتهن فلا بأس، وأن الصورة إذا كانت ما لها رأس -جسم بلا رأس- ما تمنع لا بأس من وجودها في الثوب أو غيره؛ لأنها كالشجرة حينئذٍ، نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا وأحسن إليكم. 

فتاوى ذات صلة