حكم الاكتفاء بقراءة بعض السورة في الصلاة

السؤال: الذين يقرءون بعض السورة سماحة الشيخ هل في هذا حرج؟ 

الجواب: لا حرج في ذلك؛ لأن الله يقول: فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْه [المزمل:20]، فإذا قرأ بعض سورة أو آخر سورة فلا حرج في ذلك وإذا قرأ بعض الأحيان في الثانية (قل هو الله أحد) أو قرأها مع غيرها فلا بأس، فقد قيل للنبي ﷺ: إن بعض أئمة الأنصار يقرأ قل هو الله أحد مع قراءته الأخرى، فسأله النبي ﷺ عن ذلك فقال: إني أقرأ بها لأني أحبها لأنها صفة الرحمن وأنا أحبها، فقال له النبي ﷺ: حبك إياها أدخلك الجنة -وفي لفظ قال-: أخبروه أن الله يحبه، يعني: كما أحبها، فإذا قرأها مع غيرها فلا بأس أو قرأها وحدها بعد الفاتحة فلا بأس ولكن تحري سنة النبي ﷺ والسير على منهجه في القراءة أولى وأولى. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا. 

فتاوى ذات صلة