حكم استبدال مصحف أوقف على مسجد بمصحف آخر

السؤال: رسالة وصلت إلى البرنامج من المستمع (م. ص. ع) يقول في رسالته: دخلت أحد المساجد ومعي مصحف، ورأيت في المسجد مصاحف ذات طباعة واضحة، وقمت باستبدال مصحفي بواحد من تلك المصاحف الموجودة في المسجد، هل يحق لي ذلك، أم لا؟

الجواب: ليس لأحد أن يأخذ من أوقاف المسجد شيئاً لا من المصاحف ولا من غيرها، إلا إذا كانت موضوعة للتوزيع، إذا كان وضعها الواضع للتوزيع فلا بأس بذلك، إذا قال له الإمام أو المؤذن: هذه للتوزيع فلا بأس، أما إذا كان وضعت لينتفع بها المصلون والقراء في المسجد فليس لأحد أن يأخذ منها شيء، ولا أن يضع بدلها ما هو دونها. نعم.
المقدم: نذكر التعليل لو تكرمتم؟
الشيخ: لأنها وقف، لأنها وقف على القراء في المسجد.
المقدم: هذه ناحية.
الشيخ: ولأن وجود ما هو أصلح ينبغي أن يبقى للقاري الذي أراده الموقف، فلا يأخذ الطيب ويدع ما هو دونه، يبقى الطيب لأهل المسجد.
المقدم: وحتى لا يخلو المسجد.
الشيخ: وكذلك هذا منه حتى لا يخلو من المصاحف أيضاً، لكن قد يقول أنا وضعت مصحفي بدل المصحف.
المقدم: لا، قصدي حتى لا يخلو المسجد من المصاحف ذات الطباعة الجيدة.
الشيخ: نعم هذا مطلوب.
المقدم: جزاكم الله خيرا.

فتاوى ذات صلة