حكم الحجاب للمرأة

السؤال: تقول: لم نتعود على غطاء الوجه، فقط نكتفي بغطاء الرأس والجسم، فهل هذا يكفي في الإسلام، وهل الحجاب وأقصد به غطاء الوجه نزل لنساء الرسول ﷺ خاصة أم لكل نساء المسلمين؟

الجواب: الحجاب للجميع، وإن خوطب به نساء النبي ﷺ فالحكم عام لجميع المسلمين ليس خاصاً بهن، لقوله سبحانه وتعالى: وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ[الأحزاب:53]، والطهارة مطلوبة لنساء النبي ﷺ ولجميع المؤمنات، والحجاب مطلوب للجميع، لجميع المؤمنين والمؤمنات، فالحجاب مشروع في حق المرأة في زمن النبي وبعده عليه الصلاة والسلام لهذه الآية الكريمة، قالت عائشة رضي الله عنها: كنا مع النبي ﷺ في حجة الوداع، فكنا إذا دنا منا الرجال سدلت إحدانا خمارها على وجهها، فإذا بعدوا كشفنا. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً وأحسن إليكم.

فتاوى ذات صلة