تفسير قوله تعالى {إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ...}

السؤال:
أحد الإخوة المستمعين بعث برسالة يقول: سوداني مقيم في المملكة يسأل عن تفسير قول الحق تبارك وتعالى: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ [النساء:48].

الجواب:
هذه الآية على ظاهرها تدل على أن من مات على الشرك فله النار -والعياذ بالله- مخلدًا فيها لا يغفر له أبدًا، إذا كان قد بلغته الدعوة، أما من مات على ما دون الشرك من المعاصي فهو تحت مشيئة الله عند أهل السنة والجماعة لهذه الآية العظيمة، فإذا مات على الزنا أو على شرب الخمر أو العقوق أو نحو هذا من المعاصي فهو تحت مشيئة الله إن شاء الله غفر له وإن شاء عذبه على قدر المعصية التي مات عليها، ثم بعد التطهير يخرجه الله من النار، هذا هو الحق عند أهل السنة والجماعة، إذا مات على معصية غير مكفرة ولم يستحلها، مات وهو يتعاطى الخمر أو الربا أو العقوق أو الغيبة أو النميمة هذا تحت مشيئة الله إن شاء الله غفر له وعفا عنه بفضله وإحسانه، قد يكون هذا من أسباب أعماله الصالحة، وإن شاء جل وعلا عاقبه على قدر معصيته عقوبة تليق به سبحانه فإنه الغفور والجواد الكريم فيعاقبه كما يشاء سبحانه على معصيته التي مات عليها ولم يتب بما يشاء . نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا. 
فتاوى ذات صلة