حكم لبس المرأة للقصير والخفيف أمام المحارم

السؤال:
من اليمن الشمالي هذه رسالة وصلت إلى البرنامج من الأخت (م. ع. س) أختنا لها جمع من الأسئلة تسأل في سؤاله الأول وتقول: هل يجوز للمرأة أن تلبس ثوبًا قصيرًا أو خفيفًا أمام محارمها؟

الجواب:
لا ينبغي لها ذلك، ينبغي أن تكون بعيدة عن أسباب الفتنة، تلبس ثوبًا ساترًا طويلًا حتى لا تقع في فتنة ولا توقع غيرها في فتنة؛ لأن المحارم قد يفتن بعضهم بذلك، قد يكون فيهم الفاسق، فلا يجوز لها التساهل في هذا الأمر، ينبغي لها أن تكون محتشمة بين محارمها من إخوة وأعمام وأخوال وأبناء تكون محتشمة تلبس الملابس الجيدة الحسنة الساترة غير القصيرة ابتعادًا عن أسباب الفتنة، ولا مانع من أن يروا شيئًا من رأسها تكشف وجهها ويديها وقدميها لا بأس لكن مع التستر في بقيمة البدن بعدًا عن الخطر والفتنة ولاسيما في هذا العصر الذي قل فيه العلم وضعف فيه الإيمان إلا من شاء الله، وكثرت فيه أسباب الفتنة.
فينبغي للمؤمنة أن تكون حريصة على التستر والحشمة حتى مع محارمها لئلا تقع في فتنة أو توقعهم في فتنة، رزق الله الجميع التوفيق والسلامة. نعم.
المقدم: اللهم آمين، جزاكم الله خيرًا.

فتاوى ذات صلة