حكم النوم بعد المغرب وتأخير صلاة العشاء

السؤال:
أختنا تقول: أنا طالبة في الكلية ودائمًا لا نخرج منها إلا بعد الساعة الثانية وأكون منهكة وأحاول الصبر إلى أن تحين صلاة العصر، ثم المغرب وبعد ذلك أنام ولا أستيقظ إلا في الحادية عشرة ليلًا ثم أصلي العشاء، فهل علي إثم في تأخير صلاة العشاء إلى الحادي عشرة؟

الجواب:
النوم بين المغرب والعشاء مكروه، كان النبي ﷺ يكره النوم قبلها والحديث بعدها، فينبغي الصبر حتى تصلي العشاء إذا غاب الشفق، ولكن لو أخرت العشاء وصليتيها قبل نصف الليل فلا بأس، فالمعول عليه نصف الليل لا بد أن تصليها قبل نصف الليل والليل يختلف، فلا بد أن تصلي العشاء قبل نصف الليل ولكن يكره لك النوم بين المغرب والعشاء إذا استطعت ذلك، وإذا استرحت بين العصر وبين المغرب، بين صلاة العصر وبين المغرب كان أولى من النوم بعد المغرب؛ لأن النوم بعد المغرب مكروه «كان النبي ﷺ يكره النوم قبلها والحديث بعدها» يعني بعد العشاء لكن لو استرحت ونمت بعد العصر، بعد صلاة العصر وقبل المغرب كان هذا أولى من النوم بعد المغرب حتى تصلي المغرب والعشاء في أوقاتهما. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا.

فتاوى ذات صلة