معنى قاعدة: (درء المفاسد مقدم على جلب المصالح)

السؤال: هذه السائلة تقول سماحة الشيخ: يقول العلماء في كلامهم: درء المفاسد مقدم على جلب المصالح، وغيرها من القواعد، فما المقصود بهذه القواعد؟ ومن هو الذي وضعها هل هو النبي ﷺ أم العلماء استنبطوها؟

الجواب: استنبطها العلماء من الأدلة، من الأدلة الشرعية، فكون الإنسان يدرأ المفسدة أعظم من كونه يجلب المصلحة التي يتخيلها ويظنها، فإذا كان اجتماعه بزيد أو بعمرو يترتب عليه شر فيترك هذا الاجتماع الذي يخشى منه شر، وإن كان يرجو فيه مصلحة بأنه يعطيه فلوس أو يدعو له أو ما أشبه ذلك، لكن إذا كان يترتب عليه سوء ظن، أنه يظن به شر أن هذا الرجل الذي يحب أن يجتمع به مشهور بالشر أو بشرب المسكر أو بتعاطي ما حرم الله من اللواط أو ما أشبه ذلك، يبتعد عن ما يظن به السوء من أجله.
وكذلك إذا كان تعاطيه بسلعة معينة يجر عليه شراً يبتعد عنها، وهكذا إذا كان ذهابه إلى حارة من الحارات يجر شراً يبتعد ولو كان فيها مصلحة .... يزور مريض أو يتصدق على أحد مادام دخول هذه الحارة داخلها يتهم بالشر والفساد لا يذهب، درء المفسدة مقدم على المصلحة، وهكذا ما أشبه ذلك.

فتاوى ذات صلة