هل شفاعة من يموت صغيرًا لآبائهم خاصة بالذكور؟

السؤال:
هذه أختنا السائلة أختكم في الله أم عادل من المدينة المنورة تقول: هل شفاعة الأطفال الصغار لوالديهم سواء كانوا ذكورًا أو إناثًا، أم أن الشفاعة تخص الأطفال الذكور فقط؟

الجواب:
الشفاعة تعم الجميع، الذكور والإناث والحمد لله، يقول النبي ﷺ: من مات له ثلاثة أفراط لم يبلغوا الحنث كن له حجابًا من النار قالوا: يا رسول الله! أو اثنين؟ قال: أو اثنين ولم يسألوه عن الواحد، ويقول ﷺ: من مات له صفيه من الدنيا فصبر واحتسب عوضه به الجنة أو كما قال عليه الصلاة والسلام.
المقصود أن الإنسان إذا أصاب قريبه الذي هو صفيه من الدنيا قريب أو صديق واحتسب؛ عوضه به الجنة، هذا معنى الحديث عن النبي ﷺ، في اللفظ الآخر: من أخذت صفيه من الدنيا فاحتسبه عوضته فيه الجنة.
وهكذا الأفراط إذا احتسبهم والدهم وأمهم كانوا لهم شفعاء سواء كانوا ثلاثة أو أكثر، أو اثنين أما الواحد فلم يسألوه عنه عليه الصلاة والسلام، لكنه داخل في الصفي، إذا صبر واحتسب عوضه فيه الجنة وإن كان واحدا، نعم.
المقدم: أحسن الله إليكم يا سماحة الشيخ.
فتاوى ذات صلة