خطر الاستهزاء بالدين

السؤال:
لقد وردت إلينا أسئلة كثيرة تتعلق بالموضوع وبغير الموضوع، ولكن أحد الإخوة الغيورين على دينهم جاءنا بنتيجة هذا العام، وهذه النتيجة تعلن عن طيب نوع من العطر اسمه عطر جنة الفردوس، وجاء بآيات قرآنية وأحاديث نبوية وشهادة أن لا إله إلا الله على كتب رجل ..  حتى أن حرف الشهادة عند قدم الرجل، وفرجه عند محمد، وأصبعه عند أشهد أن لا إله إلا الله، وآيات أخرى على شكل مركب، وآيات أخرى على شكل دائرة، وهكذا ... في الدعاية، وأرى أمامي أن العلامة التجارية قريبة الشبه بالصليب عند النصارى، ويستحث سماحتكم أن تعالجوا هذا الموضوع بحكمتكم؟

الجواب:
أما ما يتعلق بالصورة، صورة رجل ... هذه وصلتنا وكتبنا للمسؤولين فيما يجب من عقوبة الذي فعل هذا الشيء، وأما ما يتعلق بالعطر ما سمعته إلى الآن نسأل الله السلامة.
لا شك أن الناس إذا وجدوا ضعفًا تسارعوا إلى كل شر، هذه حال الناس مثل ما قال الله جل وعلا: إِنَّ الْإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ [إبراهيم:34] هذه صفة الإنسان إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا [الأحزاب:72] فإذا رأى الإنسان ضعفًا من الرادع السلطاني تساهل في كل شيء يجلب عليه المال ويدر عليه شيء من المال أو ... الفساد والشر يدعو إلى الفساد أيضاً ولربما كان ما فيه مال.
فالحاصل أن طبيعة الناس وحال الناس في الأكثر هو الرجوع إلى الباطل، والميل إلى الباطل والظلم والعدوان ونشر الفساد لكونه نشأ على ذلك، ونشأ في ذلك بين شياطين الإنس والجن فاعتاد الشر والفساد، فإن وجد ضعفًا وتساهلاً وقلة وازع فإنه سوف يفعل ما يستطيع من الشر والبلاء ليفسد به غيره وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا [النساء:89] مثل ما قال الله عن الكافرين: وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ [القلم:9] نسأل الله السلامة، نسأل الله العافية.

فتاوى ذات صلة