حكم الإمام إذا نسي سجدة ثم قضاها بعد الصلاة

السؤال: وردتنا رسالة من المرسل الطالب محمد نور موسى عرفة من كسلا بالسودان، يقول فيها: إذا ترك الإمام سجدة واحدة والصلاة كانت العشاء، وكان في آخر الركعة ثم سلم وقال له بعض من المأمومين: يا شيخ! تركت السجدة، فتذكر ثم جاء بالسجدة وهو جالس في مصلاه ثم سجد للسهو بعد السلام، هل بهذه الكيفية صحيحة أم لا؟ وإذا لم تصح ماذا يفعل مع الأدلة؟

الجواب: هذه المسألة محتملة، فالمشهور عند بعض أهل العلم أنه يأتي بركعة، تبطل الركعة كلها ويأتي بركعة كاملة، إذا كان ذكره لها وتنبيهه عليها بعد السلام، ذهب بعض أهل العلم إلى أنه يأتي بركعة كاملة ثم يسلم ثم يسجد للسهو بعد ذلك لكونه سلم عن نقص، وذهب بعضهم إلى أنه يكفيه أن يأتي بالسجدة ثم يسلم ثم يسجد للسهو، وإن سجد قبل السلام فلا بأس، ونظراً إلى أنها مهمة وينبغي فيها التحقيق والعناية فإني أرى تأجيلها إلى ليلة أخرى إلى حلقة أخرى نبين فيها الصواب بالأدلة إن شاء الله ... نعم.

فتاوى ذات صلة