معنى: «نصرت بالرعب مسيرة شهر»

السؤال:
ما معنى قول الرسول ﷺ: نصرت بالرعب مسيرة شهر؟ وهل هو خاص به ﷺ أم له ولأمته من بعده؟

الجواب:
قول النبي ﷺ: نصرت بالرعب مسيرة شهر على ظاهره، وأن الله جل وعلا يلقي في قلوب أعدائه الرعب، وهم عنه بعيدون مسافة شهر كالشام عن المدينة والعراق ونحو ذلك، ينصره الله عليهم بالرعب.
فإذا وصل إليهم إذ الرعب قد تمكن منهم، وكان ذلك من أسباب نصره عليهم ومن أسباب خذلانهم وانخلاع قلوبهم عن المقاومة، وهكذا في أمته هذا ليس خاصًا به ﷺ، بل أعطاه الله وأمته ذلك. 
فأمته المستقيمة على دينه والصابرون على دينه والمقيمون لشريعته ينصرها الله كما نصره ويلقي في قلوب عدوها الرعب مسافة شهر كما نصر نبيه بذلك عليه الصلاة والسلام، لأن هذا من جملة خصائصه التي له ولأمته عليه الصلاة والسلام، فمن استقام على دينه وجاهد في سبيله ابتغاء مرضاته وإعلاء لكلمته فالله ينصره ويؤيده ويلقي الرعب في قلوب عدوه مسافة شهر.

فتاوى ذات صلة