حكم الزواج المبكر وبيان السن المناسب للزواج

السؤال:
هذا السائل من جمهورية مصر العربية -سماحة الشيخ- يقول: ما حكم نظر الشرع في نظركم يا سماحة الشيخ! في الزواج المبكر؟ وما هو السن المناسب للزواج بالنسبة للفتاة والفتى؟

الجواب:
النبي ﷺ قال: يا معشر الشباب! من استطاع منكم الباءة فليتزوج؛ فإنه أغض للبصر، وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم؛ فإنه له وجاء فالتبكير بالزواج إذا تيسر أفضل والمبادرة؛ لأن الإنسان متى بلغ الحلم، عرضة للخطأ، فالمشروع له البدار إذا استطاع -البدار بالزواج- من حين يبلغ الحلم، إذا بلغ خمسة عشر سنة، فأكثر، وإن بلغ قبل ذلك وأحس بحاجته للنساء، قبل الخمسة عشر إذا بلغ بإنزال المني؛ فلا بأس يتزوج.
المقصود: أنه إذا بلغ ولو بغير الخمسة عشر، وهو يستطيع الزواج، يشرع له المبادرة.
وهكذا البنت، إذا بلغت تسعًا فأكثر، إذا تيسر الزواج تزوج، بنت تسع، بنت عشر، بنت إحدى عشر؛ لا حرج، عائشة تزوجها النبي ﷺ وهي بنت سبع، ودخل بها وهي بنت تسع رضي الله عنها. نعم.
المقدم: أحسن الله إليكم يا شيخ.
فتاوى ذات صلة