حكم من واقع أهله في نهار رمضان

السؤال:
السائلة تقول سماحة الشيخ: أريد أن أعرف حكم الشرع في نظركم فيمن وقع على زوجته في رمضان دون إرادتها، وهي كارهة لذلك، تقول السائلة: فقد كنت شبه نائمة عندما سمعت صوت المسجد ليؤدون الصلاة، والذي حدث بعد سماعي لصوت المسجد بقليل بأن زوجي أيضًا لا يدري هل كان يعلم بالأذان أم لا، وأعتقد أنه كان نائمًا، فماذا أفعل، وهل علي كفارة وأنا كارهة لما وقع، وكنت من قبل أخشى الوقوع في هذا، وأستبعده إذا قرأت حكم ذلك في الكتب، هل على زوجي كفارة، أنا عندي أطفال وأقوم بواجباتهم وشئونهم وشئون زوجي، فقد يكون الصيام -يا سماحة الشيخ- شهرين يكلف علي مع أعمال المنزل ومشاكل الأطفال، وهل يكون صيام الشهرين متتابع أم لا مأجورين؟

الجواب:
عليكما جميعًا التوبة إلى الله أولًا، والندم، والإقلاع من هذا الذنب، وعدم العودة إليه؛ لأن هذا منكر عظيم، الجماع في رمضان منكر عظيم، ومن كبائر الذنوب، فالواجب الحذر من ذلك والتوبة إلى الله مما وقع، عليك وعلى زوجك جميعًا التوبة إلى الله، وعليكما جميعًا كفارة، وهي: عتق رقبة، لكن الرقاب غير متيسرة الآن، فإن لم يستطع العتق فصيام شهرين متتابعين -ستين يومًا­- لابد من ذلك، فإذا عجزتما عن الصيام فإطعام ستين مسكينًا، الذي لا يستطيع على الصيام يطعم ستين مسكينًا، أنت وزوجك، ستين مسكينًا؛ كل مسكين له كيلو ونص تسعين كيلو، كل واحد له كيلو ونصف من قوت البلد: من تمر أو أرز أو حنطة؛ هذا هو الواجب على من أتى زوجته على الزوج وعلى الزوجة.
وكونك تكرهين ما يسقط عنك الكفارة، الواجب منعه، الواجب منعه بالقوة، وعدم السماح له، فإذا قهرك بالقوة والضرب كنت معذورة، أما مجرد الكراهة فقط ما يكفي، عليكما الكفارة جميعًا، والتوبة إلى الله جميعًا وقضاء اليوم، ونسأل الله للجميع الهداية.
المقدم: أحسن الله إليكم! الاختيار الشهرين -يا سماحة الشيخ- أو الصيام هل هي مخيرة بذلك؟
الشيخ: الترتيب من عجز عن الصيام ينتقل إلى الطعام، ومن قدر على الصيام يصوم شهرين متتابعين -ستين يومًا- فإن عجز، عجز لكونها ترضع أو لمشاغلها الكثيرة أو لمرض ينتقل إلى الطعام، وهكذا الرجل إذا شق عليه لعمل يعمله أو لمرض.. أو نحو ذلك؛ انتقل إلى الإطعام. نعم.
المقدم: أحسن الله إليكم! وبارك فيكم سماحة الشيخ.

فتاوى ذات صلة