التمتع أفضل لمن لم يسق الهدي

السؤال: أيهما أفضل للحاج التمتع أو القران فإذا كان التمتع، فكيف يرد على من قال: إن النبي ﷺ حج قارنًا، وإن كان القران أفضل فكيف يرد على من قال: إن النبي ﷺ نوى التمتع ولم ينو إلا الأفضل؟

الجواب: الأفضل التمتع؛ لأن النبي ﷺ أمر أصحابه بالتمتع بعمرة وهي أن يطوفوا ويسعوا ويقصروا وهذا الأفضل، فقال رسول الله ﷺ: لولا أن معي الهدي لأحللت[1] والذي معه هدي أفضل أن يحرم بالحج والعمرة كما فعل النبي ﷺ، والذي ما معه هدي الأفضل أن يحرم بالعمرة فيطوف ويسعى ويقصر ويحل، ثم يحرم بالحج في اليوم الثامن من ذي الحجة هذه السنة[2].

 

  1. رواه الإمام أحمد في (باقي مسند المكثرين من الصحابة) مسند أنس بن مالك برقم 12039، والبخاري في (الحج) باب تقضي الحائض المناسك كلها إلا الطواف برقم 1651. 
  2. نشر في جريدة (عكاظ) في العدد 11551 بتاريخ 10/12/1418هـ. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 17/ 83).

فتاوى ذات صلة