الذكر الوارد عند الرفع من الركوع

السؤال:
عند الرفع من الركوع هل من اللازم قول: الله أكبر، أم أنه لا يجوز في هذا الموضع؟ جزاكم الله خيرًا.

الجواب:
عند الرفع من الركوع إن كان إمامًا أو منفردًا يقول: سمع الله لمن حمده، إذا كان إمامًا أو منفردًا، أما إذا كان مأمومًا فإنه يقول عند الرفع: ربنا ولك الحمد، أو: اللهم ربنا ولك الحمد، كما جاء في الأحاديث الصحيحة عن رسول الله عليه الصلاة والسلام، والإمام يقول بعد الرفع بعدما يقول: سمع الله لمن حمده، يقول: ربنا ولك الحمد، والمنفرد كذلك بعدما يقول: سمع الله لمن حمده، يقول: ربنا ولك الحمد.
أما المأموم فعند الرفع يقول: ربنا ولك الحمد، أو: اللهم ربنا لك الحمد، أربع صفات: ربنا لك الحمد، ربنا ولك الحمد، اللهم ربنا لك الحمد، اللهم ربنا ولك الحمد، كلها صفات جاءت في الأحاديث عند الرفع في حق المأموم.
أما الإمام والمنفرد فإنه يقول هذا الكلام بعد الانتصاب، بعدما يقول: سمع الله لمن حمده، يأتي بربنا ولك الحمد. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا.
فتاوى ذات صلة