حكم تذمر الأسرة عند التزام أبنائها

السؤال:
سماحة الشيخ: تتيح لنا هذه المستمعة بعض الأسئلة لو تكرمتم، جزاكم الله خيرا.
الشيخ: نعم.
المقدم: بعض الأسر عندما ينشأ بينها شاب ملتزم داعية إلى الله ويلتزم بالسنة النبوية تجد كثيرًا من الأسر تتذمر من هذا وتحاول أن تعيده على سيرتهم التي لم تكن مرضية، لعل لسماحتكم توجيه في هذا الباب؟ جزاكم الله خيرًا.

الجواب:
هذا لا يجوز، الواجب على الأسرة أن تشجع على الخير، فإذا نشأ فيها شاب والتزم بالحق، وحافظ على الصلوات وترك الإسبال، وترك حلق لحيته الواجب مساعدته في هذا، وأن يشكر على هذا الخير العظيم ويعان، ويرغب في الاستمرار والثبات.
وهكذا الجارية إذا نشأت ملتزمة محافظة على الصلاة وعلى الحجاب تشكر على هذا وتشجع من أبيها وأمها وأخواتها، هذا هو الواجب على الجميع؛ لأن الله سبحانه يقول: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى [المائدة:2]، أما أنه يثبط ويستهزأ به هذا منكر لا يجوز، وهكذا مع المرأة لا يجوز تثبيطها ولا الاستهزاء بها إذا تحفظت واحتجبت، وابتعدت عن أسباب الشر، وحافظت على الصلاة واطمأنت فيها وأدتها في أوقاتها، كل هذا يجب التشجيع عليه، والثناء على من فعله، وعدم تثبيطه نسأل الله للجميع الهداية.
المقدم: اللهم آمين، جزاكم الله خيرًا.

فتاوى ذات صلة