حكم من اعتاد صيام عاشوراء ثم فاته صيامه ناسيًا

السؤال:
رسالة بعث بها أحد الإخوة المستمعين ضمنها سؤالين، يقول: أنا إنسان أصوم يوم عرفة سنويًّا، وكذلك عاشوراء، ولكن نسيت في العام الماضي يوم عاشوراء حيث أفطرت في نصف اليوم ناسيًا أنه يوم عاشوراء، لكني أكملت صيامي وصمت اليوم الحادي عشر، فهل عملي هذا صحيح؟ 

الجواب:
عاشوراء كله صومه طيب فإذا صمت منه ما تيسر فالحمد لله، ونرجو لك الأجر في اليوم الذي فاتك بسبب النسيان؛ لأنك تركته غير عامد بل ناس، فلك أجره إن شاء الله. وصومك الحادي عشر طيب؛ لأن اليوم العاشر فاتك نسيانًا فلك أجره، كما لو تركته مريضًا ثم طبت في اليوم الحادي عشر. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا، وأحسن إليكم. 

فتاوى ذات صلة